ثورة الشرائح الدماغية هل سيتم تطبيقها على مرضى الشلل ؟

1
الشرائح الدماغية

هل ستلقى ثورة الشرائح  الدماغية القبول لدى مرضى الشلل في حال طبقت في المجال العلاجي ؟

( نحن بغاية السعادة نتيجة تلقينا موافقة مبدأية من مجلس المراجعة المؤسسية المستقلة للمراجعة و أول موقع مستشفى لدينا لبدء تطبيق أول تجربة سريرية على الإنسان . تهدف الدراسة الرئيسية إلى اختصار للواجهة الدقيقة بين الدماغ و الحاسوب المزروعة آليا فيه . و هي تجربة رائدة للأجهزة الطبية في مجال توظيف الدماغ و الشرائح الحاسوبية اللاسلكية القابلة للزرع بالكامل )

و هذا الخبر ورد نقلاً عن شركة نيورالينك ، الناشئة المتخصصة في مجال شرائح الدماغ العائدة لرجل الأعمال الملياردير ( إيلون ماسك ) ، في يوم الثلاثاء الماضي إنها حصلت على موافقة من مجلس مراجعة مستقل لبدء أول تجربة بشرية على مرضى الشلل .

Neuralink

و الهدف الرئيسي من هذه الشرائح هي تمكين الأشخاص المصابين بالشلل من التحكم في كافة الأجهزة و الأدوات الخارجية عن طريق أفكارهم و مساعدتهم على تلبية احتياجاتهم .

حيث أكدت الشركة إن الدراسة تهدف إلى اختبار مدى سلامة تطبيق الشرائح الدماغية القابلة للغرس في الدماغ و فعاليتها ، وذلك بهدف تمكين الأشخاص المصابين بالشلل من التحكم في الأجهزة الخارجية بأفكارهم.

إن المرضى الذين يعانولن من الشلل بسبب إصابة الحبل الشوكي العنقي أو التصلب الجانبي الضموري قد يكونون مؤهلين للتجربة . بحسب هذه الدراسة التي تتبناها هذه الشركة و تقع على عاتقها كافة النتائج المحتملة .

كما أنه خلال الدراسة سوف تستخدم الشركة روبوت (آر1) R1 لوضع الخيوط المرنة و الدقيقة للغاية لغرس شريحة  N1 . و ذلك بشكل جراجي آلي في منطقة من الدماغ تتحكم فيها فتكون مسؤولة عن الحركة .

بما أن العمل الجراحي آلياً لذا ستكون الشريحة غير مرئية ظاهرياً من الخارج . بالتالي ستقوم بتسجيل و نقل جميع إشارات الدماغ بشكل واير ليس . ثم تبث إلى تطبيق حاسوبي يقوم بفك شفرتها و تسفير نية الحركة و يترجمها إلى أوامر للأجهزة الخارجية

و أوضحت الشركة أيضاً في إطار حديثها :

وتجري الدراسة الرئيسية في إطار إعفاء الجهاز الاستقصائي (إيد) الذي تمنحه إدارة الأغذية والعقاقير في مايو 2023 ويمثل خطوة هامة في مهمتنا لإنشاء واجهة الدماغ المعممة لاستعادة الحكم الذاتي لأولئك الذين لديهم احتياجات طبية غير ملباة

تسعى نيورالينك إلى بناء شريحة إلكترونية ( تسمى غرسة دماغية أو لينك Link ) ، تهدف إلى مساعدة المرضى الذين يعانون من العجز الشديد على التحكم في الأجهزة الإلكترونية الخارجية باستخدام الإشارات العصبية فقط

إلى جانب علاج الشلل تعمل الشركة على تطوير شرائح إلكترونية تُزرع في الدماغ تهدف إلى تعويض عمل الأجزاء المتضررة منه . مما يفتح المجال لعلاج أمراض ليست لها علاجات بالوقت الراهن كالزهايمر و فقدان البصر

كتبت الشركة في تغريدة لها :

«هذه نتيجة عمل لا يصدق قام به فريق (نيورالينك) بالتعاون الوثيق مع إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، و يمثل خطوة أولى مهمة ستسمح لتقنيتنا يوماً ما بمساعدة العديد من الأشخاص المصابين حول العالم ».

كما أعلنت الشركة الشهر الماضي أيضاً بأنها حصلت على موافقة من (إدارة الغذاء والدواء) FDA الأمريكية لإجراء أول دراسة سريرية على الإنسان

حيث كانت الشركة قد تقدمت بطلبٍ لهيئة الغذاء و الدواء الأمريكية للحصول على الإذن ببدء إجراء التجارب على البشر . و هو ما رفضته الهيئة بسبب عشرات المخاوف حول جهاز الشركة .

و وفقاً لتقرير نشرته رويترز يستند إلى مقابلات مع موظفين حاليين و سابقين في الشركة بأن الرفض كان بسبب :

تعبر هيئة الغذاء و الدواء عن مخاوف مقلقة حول سلامة الأجهزة التي تعمل بالبطاريات . و أوضحت بأنه يتوجب على (نيورالينك) إجراء اختبارات على الحيوانات لإثبات أن البطارية غير معرضة للتعطل و لا يمكن أن تُلحق ضررًا بأنسجة الدماغ

حيث يُشار إلى أن نيورالينك رائدة في مجال صناعة تُعرف بـ ( واجهة الدماغ و الحاسوب ) الناشئة . و هو نظام يفك شفرة إشارات الدماغ ويترجمها إلى أوامر للأجهزة الخارجية

واجهة الدماغ و الحاسوب (بالإنجليزية: Brain-Computer Interface)‏:

BCI هو نظام اتصال مباشر بين دماغ الإنسان و الحاسوب دون الحاجة لاستخدام الأعضاء الجسدية الأخرى كالعضلات الطرفية

واجهة الدماغ و الحاسوب

حيث يسمح للإنسان أن يصدر أوامر لأي جهاز إلكتروني باستخدام نشاط الدماغ فقط عند الكثير من الأشخاص الذين يعانون عدم القدرة على الحركة بشكل حاد .

لم تكن تكنولوجيا واجهة الدماغ و الحاسوب جذابة و رفضت فكرتها في الماضي لاعتبارها فكرة غريبة جدا و بعيدة المنال . لكن مع التطور التكنولوجي فقد حدث تغيير جذري على مدى العقدين الماضيين

فبحوث واجهة الدماغ و الحاسوب التي كنت تقتصر على ثلاث مجموعات فقط ثم تعدت إلى ثماني مجموعات و هي الآن مجال مزدهر مع أكثر من 100 مجموعة بحثية نشطة على مستوى العالم .

أيضاً لم تعد الأبحاث في مجال واجهة الدماغ و الحاسوب موجهة فقط للأشخاص الذين يعانون مشاكل في الحركة . بل أصبحت موجهة للمستخدم العادي من أجل تحسين استخدام الحاسوب

و في حديث مالك شركة نيورالينك :

 

ايلون ماسك

توقع رجل الأعمال ( إيلون ماسك )  أن تبدأ شركة (نيورالينك) Neuralink الناشئة المتخصصة في التقنية العصبية  ، أول تجربة بشرية لها هذا العام .

أورد ماسك في حديث أون لاين خلال حدث (فيفا تك) VivaTech في العاصمة الفرنسية باريس ، إن الشركة تخطط لزرع الشرائح الدماغية في مريض مصاب بشلل نصفي

لكن ماسك لم يحدد عدد المرضى الذين ستطبق عليهم الشرائح الدماغية أو موعد حدوث ذلك ، غير أنه قال :

« يبدو أن الحالة الأولى ستكون في وقت لاحق من هذا العام »

أضاف ماسك بأن نيورالينك أكثر الشركات نشاطاً في هذا المجال  و ذلك بفضل شخصيته البارزة و القيادية ، و بأنه أيضاً المدير التنفيذي لشركة صناعة السيارات الكهربائية تسلا ، و شركة صناعات الفضاء (سبيس إكس)

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *